‫ 3βÁАďє ♥ܓܛܟ
n7bol:

غازي القصيبي -

n7bol:

غازي القصيبي -

droob1:

هذه الصورة تظهر جمال إبتسامة العظيم #طلال_مداح  #6lal

droob1:

هذه الصورة تظهر جمال إبتسامة العظيم #طلال_مداح #6lal

im0na:

صورة للحرم التقطت ليلة ٢٧ وفيها مليونين مصلي

im0na:

صورة للحرم التقطت ليلة ٢٧ وفيها مليونين مصلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مباركـ عليكم الشهر وأسأل الله ان يجعلنا من عتقائه 
.
.
بكل حب وسعاده اقدم لكم قراءه قرآنيه
مرتله بصوت الراحل
طلال مداح 
نعم طلال الذي له مساحه كبيره في قلبي
اسأل الله له بالرحمه والمغفره
وأسال الله ان يكون هذا العمل
في موازين حسناته
سورة الفاتحه
قراءه في ماتيسر من سورة البقره
اخواني اتمنى منكم الدعاء له بالرحمه والمغفره
تحياتي لكم
 
السلطة الأكثر شراسة !
محمد الرطيان

(1)
في العالم العربي، هناك مَن يظن أن السلطة السياسية هي أكثر شيء يهابه الكاتب، ورقيبها هو الرقيب الأقسى، والأكثر كتمًا للأنفاس.. هذا الكلام غير صحيح، أو غير دقيق!
هناك سلطات أقوى، وأخطر، وأكثر شراسة: السلطة الدينية، والسلطة الاجتماعية.
(2)
يقولون:
إذا جابه الكاتب العربي السلطة السياسية، يتحوّل إلى: بطل!
وإذا جابه السلطة الدينية، يتحوّل إلى: كافر!
وإذا جابه السلطة الاجتماعية، يتحوّل إلى: خائن.. ومنبوذ!
(3)
السلطة السياسية تُعاقب الكاتب لشهر، شهرين، سنة، خمس…
السلطة الدينية تلاحقه حتى الآخرة!
السلطة الاجتماعية تعاقبه مدى الحياة.
(4)
الكاتب لا يستطيع أن يُجابه المجتمع، ويكشف له عيوبه كاملة.. لا يستطيع أن يقول لمجتمعه: أنت مجتمع فاسد، ومنافق، ومُصاب بانفصام الشخصية!
لا يستطيع أن يقول له: إن ما تلعنه في العلن، تمارسه
-وبمتعة- بالخفاء!
لا يستطيع أن يقول له: انظر لنفسك في أي طابور، وعند إشارة المرور، لتعلم أنك ابن الفوضى!
لا يستطيع أن يقول له في وجهه: إن كل فاسد هو “نتاج” منك، ولم يهبط من المريخ، وأنت “مشروع فاسد” لو سنحت لك الفرصة!
سيجادله المجتمع، وسيدخله في منطقة أيُّهما أولاً: الدجاجة أم البيضة؟.. الدولة أم المجتمع؟
سيتهمونه بأنه: يمارس جلد الذات.
سيقولون له: الناس على دين زعمائهم.
التتمة صـ(19)ـ
ولن يقتنعوا، حتى لو رد عليهم: كما تكونوا يُولّى عليكم.
(5)
عندما تبتكر السلطة الاجتماعية سؤالها الشهير: “وش ترجع”؟
تأتي السلطة الدينية لتكسب رضاها، وتبتكر الإجابة: “تكافؤ النسب” وتشرعنه..
وتنسى:
إن أكرمكم عند الله أتقاكم..، و.. لا فرق بين عربي وأعجمي إلاّ بالتقوى.
(6)
من الممكن أن ينتقد الكاتب “السياسي”.. وينجو بفعلته!
من شبه المستحيل أن ينتقد كبير العائلة، أو شيخ القبيلة.. ويسلم.
بإمكانه أن ينتقد بعض ما تفعله السياسة، ويختلف معه..
ولكن، من الصعب أن ينتقد بعض ما تفعله القبيلة، أو أن يُفكر بتفكيك نظامها ونقده، أو هجاء بعض عاداتها السيئة.
بإمكان السياسي -لو أراد- أن يُفكِّك كل هذا، ولكنه يتفرج برضا على مشهد لو لم يكن موجودًا لشارك بإنتاجه وإخراجه.
أمّا أنت: ستظل عبدًا لكل هذه السلطات.. سلطة تسلمك إلى سلطة أخرى.
قل لي.. كيف تفكر بوطن حر وأنت لم تتحرر من طباع الحيّ وسلطة سكانه؟!
(7)
من يستطيع أن يفكك النظام الاجتماعي ويعيد ترتيبه.. سيعيد ترتيب وطن بأكمله. 




.
.








شخص الكاتب حالة الفرد في داخل دائرة المجتمع !



واختصر ذلك في هذا التساؤل :



اقتباس:
" كيف تفكر بوطن حر وأنت لم تتحرر من طباع الحيّ وسلطة سكانه؟!"
وأورد حقيقه في ثنايا مقاله .. حقيقه انا مؤمن ومقتنع جداً بها الا وهي
ان الخطأ من صنع ايدينا نحن .. ومشاكلنا هي نتاج ثقافة مجتمعنا نحن !
اقتباس:
إن كل فاسد هو “نتاج” منك، ولم يهبط من المريخ، وأنت “مشروع فاسد” لو سنحت لك الفرصة!


واورد علاج المشكله في نهاية حديثه ..


اقتباس:
"من يستطيع أن يفكك النظام الاجتماعي ويعيد ترتيبه.. سيعيد ترتيب وطن بأكمله"



مقاله رائعه جداً


من اجمل ماقرأت لهذا الكاتب


افهموا الحب بمعناه الواسع،الذي يشمل كل ما هو حق وخير وجميل. لا المعنى الضيق العقيم،الذي لا يتجاوز حدود جسم امرأة! أحِبوا، ولكن ابقوا مسلمين.

علي الطنطاوي 








تعالي طالت الغيبه .. أنا الأشواق .. أنا العُّشاق
أنا دمعة عذاب وجرح .. أنا كل إبتسامه وفرح
وربَّي طالت الغيبه
وربَّي طالت الغيبه .. وقلبي ويش أسوَّي به
ألومه ومايطيع الَّلوم .. بيشكي ومِنك تعذيبه
تعالي مِن جسور الَّليل .. تعالي ضيَّ
تعالي في هجير الشَّوق .. تعالي فيَّ
حنون الَّليل .. وصوتِك همسةَ الأشجان
حنون الَّليل .. بيروي بالأمل عطشان
حنون الَّليل .. وإنتِ بتسمعي صمتي
تِحسي بي .. تقاسي في تعذيبي
تشديني عن الأمواج .. ترسيني على مينا
وصوتِك في ليالينا .. أبد ساري
حنون الَّليل وإنتِ الرَّيح .. والسَّاري














حنون الَّليل .. وإنتِ بتسمعي صمتي
تِحسي بي .. تقاسي في تعذيبي

.
.
^
^

// عندما افتقدكـِ بشده .. ارتمي في احضان الليل
" لكي اراكـِ في نجومه ” //

عبادي



من اروع ماتغنى به فنان العرب
سهره خالده يا أنا





قليل احبك  
لا ما احبك !
كلمة احبكـ .. احبكـ صارت قليل .. صارت قليل !




على انغام هذه الرائعه
تراقصت الحروف
ودبت روح الحياه في المشاعر !
.
.
قليل احبك
ياللي فجري ضي شمسكـ
وياللي ليلي ضي بدركـــ !
قليل احبك

عبادي





جالس اسمع عبادي .. والظاهر اني تهيضت

.
.

مسكت القلم وكتبت بيتين


.
.








وينك حبيبي داخلي جمر وقاد
كثر الجفا اشعل بجوفي حرايق
فشاشة خيالي صورتك دوم تنعاد
واهداب عيني في دموعي غرايق

عبادي


.
.
عبادي .. هيضتني ياشنب
لو يبور الملا ماظن حبي يبور
عندما استمع الى الراحل طلال مداح لا يتوارى الى ذهني سواك !
اصبح صوت طلال كالكأس اتجرع منه 
ذكريات الليالي التي طربنا وانتشينا بها معاً !
اكتب ذلك و طلال يشدو بــ ” آه من قلبٍ من الشوق احترق .. احترق مثل الفراشه في ضياك “
 
نعم .. 
" طلال وصوت طلال هو آخر ماتبقى لي منكـ يا ” اطهر من الماء وانقى من الغيمه “  

عبادي

    



يا نهر الخلود .. يا حبي
يا نبض الحياة .. في قلبي
يا احلى فجر وشمس .. يا احلى صمت وهمس
يا اجمل حكاية حب .. اليوم وبكرة وامس
انتي المنى والاماني ..
وكيف تنسي حلو الاغاني ..
ولوعتي في حنانك تصحي فيا حناني ..
مشواري امل وابتدا معاك لآخر مدى ..
يا نسمة ليالي الصيف ..
و ربيع الامل للقلب ..
يا آخر زمان الخوف ..
و بداية زمان الحب ..
مشواري امل وابتدا معاك لآخر مدى ..
يا اول خطى لامان ..
وآخر زمان احزان ..
يا احلى رغم رنان ..
في القلب والوجدان ..
مشواري امل وابتدا معاك لآخر مدى ..



رحمة الله عليك ياطلال  

صوت المداح يمتلك كاريزما ساحره

عندما احن لوقت مضى
واشتاق لأحبابي

احب ان يشاركني ذلك طلال .. نعم طلال بصوته فقط  






.
.
بِكِلمَه
بِكِلمَه من عَرضْ السّوالف
ذكّروني فيك
ألا يا ليت الشّفايف
ما حكوا طاريك
ذكّروني
حيّروني
واجبروني أجيك
بِكِلمَه
بِكِلمَه من عَرضْ السّوالف
إفْتَحَوا دَفتر حنيني
خلّوا أوراقه تِبَعْثر
وأثّرت الكلمه فيني
وأمرت قلبي يتذكّر
رجّعولي ذكرياتي
وغيّروا مجرى حياتي
يا ليتهم يا ليت
ما ذكّروني فيك
يا ليتني فزّيت
قبل يجي طاريك
ذكّروني
حيّروني
واجبروني أجيك
بِكِلمَه
بِكِلمَه من عَرضْ السّوالف
الهوى فيني تجدّد
والصّبر راح و تبدّد
واعتقد اللّي تكلّم
كان قاصد ويتعمّد
كِلمه من عرض السّوالف
فجّرت فيني العواطف
يا ليتهم يا ليت
ما ذكّروني فيك
يا ليتني فزّيت
قبل يجي طاريك
ذكّروني
حيّروني
واجبروني أجيك
بِكِلمَه
بِكِلمَه من عَرضْ السّوالف


.
.
عبادي ملأ كلمات هذه القصيده احساس وشجن
اجبرني ان اعيش جو الكلمه
ولمست احساسه